الخميس، 18 فبراير 2010

هيفاء وهبي : أنا تلميذة مطيعة لخالد يوسف وتزوجت أبو هشيمة من دون تخطيط






القاهرة - من عماد إيهاب

أكدت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي رغبتها في إنجاب أطفال من زوجها رجل الأعمال المصري «أبوهشيمة» لأنها مرتبطة به كثيرا. ووصفته بـ «العصامي» الذي جد واجتهد ليصل لما وصل اليه وقالت انهما يتشابهان في هذا الجانب.
وتطرقت خلال حديثها مع «الراي» عن فيلم «دكان شحاتة» الذي منحها لقب نجمة 2009، وتحدثت بفرحة عن فوز منتخب مصر بكأس أفريقيا «أنغولا 2010».
كما نفت تقديمها لبرنامج يحكي قصة حياتها. وهذا ما دار معها من حوار:

• كيف ترين فوز منتخب مصر بكأس الأمم الأفريقية التي أقيمت أخيراً بأنغولا؟
- أنا سعيدة لفوز مصر بكأس الأمم الأفريقية للمرة الثالثة على التوالي والسابعة في تاريخها، وقد توقعت الفوز على منتخب غانا في نهائي الأمم الأفريقية. وكنت أؤكد ذلك لزوجي أحمد أبوهشيمة، وقد أحببت كرة القدم بسبب منتخب مصر، وأحب أن أوضح أن بطولة كأس العالم 2010 خسرت فريقا قويا مثل مصر، لا سيما بعد أن انتزع كأس الأمم الأفريقية، وأثبت للعالم كله جدارته باللعب في المونديال.
وهذا ما ذكره موقع الفيفا، ويجب أن نتذكر أن مصر فازت في البطولة على جميع الفرق الأفريقية التي تأهلت إلى نهائيات كأس العالم، وهي: غانا والكاميرون والجزائر ونيجيريا ولم يفلت منها إلا كوت ديفوار، التي تذوقت طعم الخسارة في بطولة 2008 برباعية.
• ما الذي أردت أن توضحيه من خلال تقديمك لأغنية «80 مليون إحساس»؟
- هذه الأغنية التي أهديتها للشعب المصري ما هي إلا تعبير عن اعتزازي بملايين المصريين الذين منحوني حبهم والشهرة والنجومية، ولأن مصر هي قلب العروبة النابض فكان لزاما عليَّ أن أغني لها، وأنا مثل ملايين العرب أعشق مصر.
• هل تلقيت تدريبات على أداء دورك قبل خوض تجربة السينما في فيلم «دكان شحاتة»؟
- إطلاقا، والأمر اقتصر فقط على جلسات العمل التي جمعت بيني وبين فريق العمل خصوصا المخرج خالد يوسف، وكنت تلميذة مطيعة للمخرج العبقري خالد يوسف، الذي تنبأ لي قبل النقاد بأن مستقبلي الحقيقي في التمثيل. وهذا الكلام حمسني كثيرا ورفع من روحي المعنوية، وأثناء التمثيل كنت حريصة على سماع الملاحظات واتباع التعليمات، وأنا أهنئه من خلال «الراي» على فيلمه الجديد «كلمني شكرا» الذي يعرض حاليا.
• ألم تشعري بالرهبة وأنت تقفين أمام كاميرا السينما لأول مرة؟
- بالتأكيد شعرت بالرهبة، لكن ليس لمجرد أنها التجربة الأولى لي في عالم السينما، ولكن لأن دوري كان صعبا جدا، خصوصا المشاهد التي كنت أُصفع فيها من شقيقي الفنان عمرو عبدالجليل،التي كانت مشاهد صعبة.
• هل حزنت لعدم خوضك تجربة الغناء في الفيلم ؟
- بالعكس، كنت سعيدة جدا، وعندما قرأت السيناريو أعجبني جدا لدرجة أنني قرأته كله في يوم واحد، وجذبتني شخصية «بيسة» التي جسدتها جدا، وتعاطفت معها جدا وصعبت عليّ جدا، واعتبرت الفيلم تحديا لي لإظهار قدراتي التمثيلية.
• ما أصعب مشهد قمت بتجسيده في الفيلم ؟
- مشهد فض غشاء البكارة، الذي يتأكد فيه أهلي أنني محافظة على شرفي، وأن «شحاتة» لم يمسسني، هذا المشهد أخذ مني وقتا كبيرا في تأديته وكنت خائفة منه جدا.
• أثناء التصوير هل تفرغت لأداء دورك في الفيلم أم كنت تمارسين نشاطك الفني من حفلات وخلافه؟
- ضاحكة، من يعمل مع خالد يوسف «ما يعرفش يغني»، طبعا تفرغت تفرغا كاملا للفيلم، ووافقت على التفرغ حتى أقدمه على أكمل وجه وأظهر بصورة متميزة في السينما المصرية، لأن السينما غير الأغنيات والحفلات، فهي تاريخ وتبقى في سجل الفنان.
• لماذا بدأت مشوارك التمثيلي بفيلم تراجيدي وليس فيلما غنائيا أو استعراضيا ؟
- الكثير أخافوني من خوض تجربة السينما من خلال فيلم «دكان شحاتة» لكنني كنت أريد أن أظهر للمشاهد بصورة جديدة غير شخصيتي في الكليبات، كنت أبحث عن المختلف والجديد. وأول ما عرض عليَّ «دكان شحاتة» وافقت على الفور لأنني كنت أحلم بأداء مثل هذا الدور المليء بالتمثيل والجهد والتعب، والحمد للـه ربنا أكرمني وأشاد النقاد والصحافيون بأدائي في الفيلم.
• على ذكرك النقاد، كثير منهم قال إن هيفاء وهبي الممثلة تفوقت على هيفاء وهبي المغنية ،. ما رأيك في هذا الكلام ؟
- ميرسي لكل من أشاد بدوري وبالفيلم، كلنا تعبنا وبذلنا جهدا كبيرا في هذا الفيلم حتى ظهرت النتيجة على الشاشة مشرفة والحمد للـه. وما كتبه النقاد شهادة أعتز بها لأنني تحديت كثيرا من أصدقائي الذين طلبوا مني رفض هذا الدور لصعوبته، لكنني كنت أشعر بأنني مع المخرج خالد يوسف في «أيد أمينة».
• قدمت في الفيلم شخصية بنت البلد ، وفي آخر كليب لك مصور قدمت أيضا شخصية بنت البلد، ما حكايتك مع الشخصية المصرية ؟
- هذه الشخصية أحبها جدا، من أيام أفلام الأبيض والأسود عندما كانت تقدمها الفنانة الرائعة هند رستم، وتقديمي لها في الفيلم والكليب جاء بالمصادفة البحتة، لكن الشخصية مختلفة في العملين. وبالمناسبة، عندما عرض عليَّ سيناريو الفيلم أخذته معي وأنا ذاهبة في رحلة إلى فرنسا، وكان معي في نفس الرحلة سيناريو آخر لكاتب كبير لكنني لم أشعر بالشخصية، رغم أنها كانت لفتاة «مودرن»، وبمجرد نزولي من الطائرة، اتصلت بمنتج الفيلم كامل أبوعلي وقلت له: أنا يسعدني ويشرفني جدا أداء دور بيسة.
• تردد أثناء تمثيلك لهذا الفيلم عن وجود خلافات بينك وبين الفنانة غادة عبدالرازق ، ما مدى صحة هذا الكلام؟
- فعلا سمعت هذا الكلام، وسُئلت في أكثر من مكان عن حقيقة خلافي مع غادة عبدالرازق، والحقيقة أن غادة كانت رائعة معي ولا يمكن أن أنسى لها «جدعنتها» ووقوفها جانبي، وكل ما تردد غير صحيح بالمرة وكلام جرائد. ولا أدري من يقف وراء هذه الشائعات المغرضة، الكل كان يعمل بحب وكنا كلنا أسرة واحدة، والجميع كان يتعامل معي بكل شياكة وشعرت بأنني وسط أهلي.
• هل أحببت التمثيل بعد نجاح دورك في فيلم «دكان شحاتة»؟
- بالتأكيد، ومن بداية دخولي الفن وأنا أحب التمثيل، وعُرض عليّ الكثير من السيناريوهات، لكنني لم أجد نفسي فيها، لهذا أجلت خطوتي السينمائية حتى أجد الدور المناسب حتى عُرض عليَّ «بيسة» البنت الغلبانة.
• كثير من المطربين خاضوا تجربة السينما، من الذي نجح فيها من وجهة نظرك ؟
- تامر حسني لأنه قدم شخصيات قريبة من رجل الشارع العادي، وقدم الشاب العصري ببساطة ومن من دون « فذلكة».
• هل تتابعين السينما المصرية في الفترة الأخيرة؟
- طبعا وأنا من أشد المعجبين بالفنانين أحمد السقا وأحمد حلمي وكريم عبدالعزيز.
• ومن الفنان الذي تتمنين تقديم عمل معه؟
- أحمد حلمي، على شرط أن يكون الفيلم كوميديا لأني أحب الكوميديا جدا.
• تردد كلام كثير عن قرب تقديم برنامج يشبه «الحلم» الذي قدمه عمرو دياب، تحكين فيه قصة حياتك؟
- هذا الكلام غير صحيح، حياتي لا تحتمل برنامجا، فأنا لاأزال في البدايات وأمامي الكثير الذي أريد تحقيقه، وفي الواقع أستغرب مثل هذه الأقاويل. ويجب على بعض الصحافيين تحري الدقة قبل كتابة ونشر أي خبر، لأن مثل هذه الأخبار الملفقة تكون في كثير من الأحيان سببا في استفزاز الجمهور. ماذا قدمت أنا لأحكي قصة حياتي، وماذا تركت للنجوم الكبار: الست فيروز وسيدة الشاشة العربية فاتن حمامة والعظيمة هند رستم، هؤلاء حياتهن مليئة بالأحداث الثرية التي تستحق برنامجا واثنين .
• هل صحيح أنك ستقدمين الفوازير هذا العام ؟
- بالفعل أنا مرتبطة بعمل الفوازير التي كتبها الشاعر جمال بخيت ، ومن إخراج سامح عبدالعزيز، ولم نبدأ بعد بالتصوير، وعمل مثل الفوازير التي نشأنا عليها وقدمها قبلي مجموعة رائعة من الفنانات المحبوبات يتطلب وقتا حتى تخرج الفوازير في أفضل صورة.
• من أفضل فنانة قدمت الفوازير من وجهة نظرك؟
- بالطبع، نيللي وشريهان، كانتا رائعتين وكان العالم العربي كله من المحيط إلى الخليج ينتظرهما، وأتمنى أن أحقق جزءا من نجاحهما.
• إذا انتقلنا من الفن إلى هيفاء وهبي ربة البيت، ماذا تقولين عنها؟
- أنا مثل أي ربة منزل، عندما لا يكون ورائي ارتباطات فنية أشرف على كل كبيرة وصغيرة في المنزل.
• هل تطبخين لزوجك رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة ؟
- ضاحكة: طبعا، فهو يحب الأكل من يدي.
• هل ارتباط الفنانات برجال أعمال مصادفة أم تخطيط ؟
- «ما ليش دعوة بغيري» أنا تزوجت أحمد عن حب ودون تخطيط، وزوجي رجل عصامي لم يولد وفي فمه ملعقة من ذهب، لكنه كافح واجتهد حتى وصل إلى ما هو عليه الآن، وأنا مثله تعبت جدا حتى صرت نجمة.
• هل يستطيع زوجك أحمد أبوهشيمة تحمل نجوميتك ؟
- قالت ضاحكة: تحمل وخلاص وأتمنى أن أنجب منه أطفالا.
• بمناسبة الحديث عن الأطفال حدثينا عن ألبومك الجديد المخصص لهم؟
- انتهيت من تسجيل أغنياته وسيصدر قريبا، وقد تعاونت فيه مع نخبة متميزة من الشعراء والملحنين مثل: أمير طعيمة، وبهاء الدين محمد، ومحمد عاطف، ورامي جمال، وقد بذلت مجهودا جبارا في التحضير للألبوم الذي لاأزال أختار اسما له وإن كان من المتوقع أن يكون اسمه «بيبي هيفا».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عدد زوار شخابيط